الطريقة الصحيحة لشحن بطارية الهاتف

 لاشك أن معظمنا نشحن هواتفنا المحمولة ليلاً. فنظرا لظروف الدراسة أو العمل أو أي سبب آخر قد لا نتمكن من توفير الوقت اللازم لشحن هواتفنا نهارا نظرا لما تتطلبه من وقت لإتمام عملية الشحن، لذا فإننا ننتظر حتى الليل حتى نتمكن من شحن هواتفنا.
 
لكن هل هذه هي الطريقة السليمة لشحن الهاتف؟
 
هذا ما سنتطرق إليه في هذه المقالة
 
 فبينما تستغرق عملية الشحن الكاملة بضع ساعات على الأكثر و ذلك على حسب نوعية الشاحن أو جودة الهاتف، يبقى الهاتف متصلاً في الغالب لمدة ثماني ساعات أو أكثر! فقد تم تجهيز الهواتف المحمولة  ببطارية ليثيوم أيون، والتي تتميز بميزة إعادة الشحن بسرعة، ولكنها تتلف عندما تتعرض لجهد مرتفع جدًا. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي الشحن الزائد إلى تسخين البطارية و في بعض الحالات يؤدي إلى اشتعالها، كما رأينا مع  Galaxy Note 7  ا لذي اشتعلت فيه النيران.
 
   ومع ذلك، لمنع حدوث ذلك أثناء عملية الشحن، زودت معظم الشركات المصنعة الهواتف بأنظمة تعمل على غلق الطاقة تلقائيًا عندما يكون الشحن كاملا.
 
لكن تكمن المشكلة في أنه حتى عند عدم الاستخدام، يعاني الهاتف من انخفاض التفريغ. فبمجرد انخفاض البطارية إلى ما دون مستوى معين،ستتم إعادة تشغيل الشحن مرة أخرى حتى تصل إلى 100٪ ، وهكذا يتعرض الهاتف عدة مرات أثناء الليل إلى الكثير من “الشحنات المصغرة” و التي   تستهلك البطارية قبل الأوان مما يساعد على تسخين الهاتف.

وهل يستهلك الشاحن وحده الكهرباء أيضًا؟

   بالإضافة إلى ذلك، الهاتف ليس الوحيد الذي يستهلك الطاقة. فعندما يتم شحن البطارية بنسبة 100٪ ويتم ترك الشاحن متصلاً نظرا لكوننا نشحن الهاتف أثناء نومنا فلا ننتبه لإنتهاء عملية الشحن، سيستمر الشاحن في امتصاص الكهرباء. حيث يستهلك الشاحن متوسط طاقة 3.68 واط عند الشحن و 2.24 واط عندما يظل متصلاً بالتيار الكهربائي أثناء شحن البطارية مما يعتبر مضيعة لطاقة غير ضرورية.
      و بالتالي  لزيادة عمرا لبطارية، يُنصح دائمًا بالاحتفاظ بشحن مابين 30٪ و 80٪ ،أي عدم الانتظار حتى تفرغ تمامًا و كذلك يجب تجنب شحنها إلى أقصى حد.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *